نجل خاشقجي: لا نعرف من تكون هي «خديجة».. وهناك محاولات من جهات خارجية لتسييس قضية اختفاء والدي

استنكر صلاح جمال خاشقجي الابن الأكبر للكاتب الصحافي السعودي جمال #خاشقجي، الذي فُقد مؤخراً في مدينة اسطنبول التركية، محاولات جهات خارجية تسييس قضية اختفاء والده، الأمر الذي اعتبره مرفوضاً جملة وتفصيلاً.

وقال صلاح خاشقجي في حديث مع “العربيه.نت”: القضية أن مواطناً سعودياً مفقوداً، ونحن على تعاون مع السلطات السعودية للكشف عن ملابسات الأمر. مؤكدا تجاوب السلطات السعودية مع أسرته.

وأضاف: “الموضوع بجملته هو قضية شخصية وبعيد كل البعد عن الإطار السياسي”، معرباً عن حاجة أسرته “لمعلومات ذات مصداقية”.

وعن آخر اتصال له مع والده قال الابن صلاح: “آخر اتصال لي معه كان أثناء تواجده في واشنطن، ولم تكن لدي فكرة عن وجوده في تركيا ورحلته الأخيرة هذه”.

وفيما يتعلق بالسيدة التركية خديجة والتي تدعي كونها خطيبة الكاتب السعودي جمال خاشقجي قال صلاح: “لا أعرف هذه السيدة ولم أسمع بها من قبل سوى من خلال وسائل الإعلام “.

ودعا نجل خاشقجي السيدة التركية خديجة بالكف عن تناول قضية والده قائلا: “نحن أسرته ونحن أولى بالسؤال والاستفسار عن ملابسات اختفائه وبالبحث عنه”.

وأكد صلاح خاشقجي أن كافة أفراد أسرته تدعم التحقيقات الرسمية السعودية وهو فقط الذي “سيوصلنا إلى نتائج إيجابية وكشف الحقيقة”.

79
no tags